The “Champs-Élysées” of al Zaatari, the life of Syrians living after asylum – Manar Madane

YouTube Preview Image

Journalist Manar Madane reports on the development of the largest Syrian refugee camp in Jordan, al Zaatari.

(Article and video by Manar Madane in Jordan, 31/12/2013. Translated from Arabic by Google)

Try and to cope with reality – it is a picture full of movement and life and production of the camp Zaatari, depravity “Champs-Elysees” or the Syrian market, which mediates the camp is The short expression of this attempt, and the transmission Zaatari camp for shelter to a place livelihood and construction of new.

For as long as the tents and caravans extended in the desert, a picture’s camp Zaatari reported by the media in the world’s largest gathering for the Syrian refugees in Jordan, and approximates a population of 120 thousand, and live every refugee’s plight asylum after the war, Syrian, but the picture today, after two years its inception, has changed, especially after the existence of an integrated economic community in the Street “Ahanželjh,” he jokes upon the camp’s residents, the proximity of the hospital and the French prefer to be called “the Syrian street.”

From the most basic goods, a food and even the most precious gold, passing cafes, restaurants and stores that sell clothing, electrical appliances and even cellular phones, able people Zaatari creation of livelihoods own – they are known for their fame to trade – to meet the urgent need of the refugees of stability and normalcy, and imposed upon their mood and Nmthm social and economic development.

With different situation of life and structural Zaatari, the market is evolving slowly After that it was just tents became a street that extends about one kilometer from the western gate and Main Street General extends on both sides of asphalt road includes more than 1,000 store and shops made of tin, aluminum, wood, and some began to build his project of cement and bricks, and the scene became more familiar to residents of the camp, who come to shop on the street in the daytime, and entertainment in cafes and restaurants at night.

And became the street is a place where it is possible to gather the largest number of Refugees, and best able to group them, especially since it is not only a place to buy and sell and entertainment, but to fill the leisure time even a “Ezdrh” also spoke to us or Samer birth to seven children, the oldest-old 18-year-old remained in Syria, saying “people overland Pfkrona, but we want blood, killing and Binsoa I, we want freedom, we want to live and eat and drink and Nnbst” delivered on a ladies Almarat in the market and adds, “every day Peggy Aalstreet Hun and Pkzdr and watch those all the world’s joyous It Aisha and okay, Hai a blessing. ”

“Zenko economy,

“Economy Zenko” is the name that I like to describe where Abu Ahmed – the trader coming from Daraa – the economic movement in the market, “Everything Hun cheaper than Jordan Cutter Aldaya stacked, mostly rolls smuggling” and adds, “All the Bedouin becomes dealer and answers source of income Lalu of Haad Street, Ehna need to markets. Also for Anno Qadtna Hun shape lengthy and we we want to live, “and there are many traders who began to build the capital of a real, and are trying to expand their trade and their shops until he reached instead of vacant business premises to 500 Jordanian dinars depending on its location in the street and the proximity of points vitality in it, and there are commercial movement noticeable to the extent that the street can hardly see the headmaster of the large number of shoppers.

Expanse of life

In the street “Champs-Elysees” no shops selling water pipe cafes and restaurants that sell grills, shawarma and sweets, and has allocated a number of shops a place to receive customers and put chairs and tables, plastic, and Zain number of traders of their shops attractive to customers and put on their doors banners for quotations, which are subject to competition as it is in any Normal market outside the camp.

Young Festival (26) years from the center of the province of Daraa working since 8 months in a cafe called “Cafe freedom” middle of the street, he says, “the place Hun Bistqubl more than 200 customers during the day, and everyone Bjie for showing TV, and in us Khei uniforms any coffee text Sham “It features a cafe cafes camp from the rest of the existence of 3 lcd television screens movement of Arab satellite channels and foreign.

Submitted tent and caravan backside,  the wedding dress “right

Between caravans market, there are a number of stores that sell instead of brides, which has become more like a series of shops promoted by on the side of the tin in most parts of the camp, “the bride graduated from a local full apparatus compared to 30 dinars, in addition to the hairstyle, henna and Accessories Suit” This is the width new “gallery Sham” for dressing brides and he is talking about the owner, Abu Mohammed “provider bride in the camp tent and Maka Caravan, it is not so much have to wear from my suit and buy all the accessories like the bride,” and estimated the number of marriages in the camp between 8-10 every week, The period until the recent development of marriage ceremonies that have become similar to those that were held in Syria.

To see the pictures

Camp progresses

With complain refugees from poor health services and public bathrooms in total throughout the camp Zaatari especially in the winter, the market has become a place eligible somewhat to accommodate shoppers in spite of the lack of oversight of health foods and beverages that are sold inside, and even popular foods promoted by vendors Hikers of children and deployed in the market in abundance, and demands a large number of traders in the market supporting more by the UN High Commissioner for Refugees (UNHCR) and the development and construction of new markets due to the increase in the number of refugees.

 

شانزيليزيه الزعتري…تعايش بعد اللجوء

 

محاولة جديدة ومتجددة في كل يوم للحياة، ومرحلة تجاوز أزمة اللجوء والتأقلم مع الواقع، هو الصورة المفعمة بالحركة والحياة والانتاج لمخيم الزعتري، فسوق “الشانزيليزيه” أو السوق السوري الذي يتوسط المخيم هو الأبلغ تعبيرا عن هذه المحاولة، وعن انتقال الزعتري من مخيم للإيواء الى مكان لكسب الرزق والبناء من جديد.

لطالما كانت الخيم والكرفانات الممتدة في الصحراء، صورة لـ مخيم الزعتري نقلتها وسائل الإعلام في العالم عن أكبر تجمع للاجئين السوريين في الأردن، والذي يقارب عدد سكانه الـ 120 الفا، ويعيش كل لاجئ فيه مأساة اللجوء بعد الحرب السورية، ولكن الصورة اليوم وبعد عامين على تأسيسه، تغيرت، لا سيما بعد وجود مجتمع اقتصادي متكامل في شارع “الشانزيليه”، كما يتندر عليه سكان المخيم، لقربه من المستشفى الفرنسي ويفضلون عليه اسم “الشارع السوري”.

من أبسط السلع وهي المواد الغذائية وحتى أثمنها كالذهب، مرورا بالمقاهي والمطاعم ومحال بيع الملابس والأجهزة الكهربائية وحتى الهواتف الخلوية، استطاع  أهل الزعتري انشاء مصادر رزقهم الخاصة- وهم المعروف عنهم شهرتهم بالتجارة- تلبية للحاجة الملحة من اللاجئين للاستقرار والحياة الطبيعية، وفرضوا عليه مزاجهم ونمطهم الاجتماعي والاقتصادي.

ومع اختلاف الوضع الحياتي والبنيوي للزعتري، تطور السوق شيئا فشيئا فبعد أن كان مجرد خيم أصبح الشارع الممتد حوالي كيلومتر واحد ما بين البوابة الغربية والشارع الرئيسي العام يمتد على جانبي طريق اسفلتي يضم أكثر من 1000 محل تجاري ودكاكين من الصفيح والألمنيوم والخشب، والبعض بدأ ببناء مشروعه من الإسمنت والطوب، وأصبح المشهد أكثر ألفة لسكان المخيم الذين يتوافدون على الشارع للتسوق في النهار، والتسلية في المقاهي والمطاعم ليلا.

وأصبح الشارع هو المكان الذي من الممكن أن يتجمع فيه أكبر عدد من الاجئين، والأقدر على تجميعهم، لا سيما وأنه ليس فقط مكان للبيع والشراء والتسلية، وإنما لملئ وقت الفراغ ولو حتى “بالكزدرة” كما تحدثت لنا أم سامر الوالدة لسبعة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 18 عاما وبقي في سوريا، تقول ” الناس برا بفكرونا بس بدنا دم وقتل وبنسوا انا بدنا حرية، بدنا نعيش وناكل ونشرب وننبسط” تسلم على أحد السيدات المارات في السوق وتضيف ” كل يوم بيجي عالشارع هون وبكزدر وبشوف العالم كلها مبسوطة انها عايشة وبخير، وهاي نعمة” .

“اقتصاد زينكو”,,

“اقتصاد زينكو” هو الإسم الذي أحب أن يصف فيه أبو أحمد- التاجر القادم من درعا-  الحركة الاقتصادية في السوق، “كل شي هون أرخص من الأردن من كتر البضايع المكدسة، ومعظمها فات بالتهريب” ويضيف “الكل بدو يصير تاجر ويجيب مصدر دخل لالو من هاد الشارع، احنا بحاجة لأسواق تانية لأنو قعدتنا هون شكلها مطولة واحنا بدنا نعيش”، وهناك العديد من التجار الذين بدءوا ببناء رأس مال حقيقي، ويحاولون توسعة تجارتهم ومحالهم حتى وصل بدل خلو المحل التجاري الى 500 دينار أردني حسب موقعه في الشارع وقربه من النقاط الحيوية فيه، وهناك حركة تجارية ملحوظة لدرجة أن الشارع لا يكاد يرى للناظر من كثرة المتسوقين.

فسحة حياة,,

في شارع “الشانزيليزيه” يوجد محلات لبيع الأرجيلة والمقاهي والمطاعم التي تبيع المشاوي والشاورما والحلويات، وخصصت عدد من المحال مكانا لاستقبال الزبائن ووضعت الكراسي والطاولات البلاستيكية، وزين عدد من التجار محالهم جذبا للزبائن ووضعوا على أبوابها لافتات لعروض الأسعار، التي تخضع للمنافسة كما هي في أي سوق عادي خارج المخيم.

الشاب عيد (26) عاما من وسط محافظة درعا يعمل منذ 8 أشهر في مقهى أطلق عليه اسم “مقهى الحرية” وسط الشارع، يقول “المكان هون بيستقبل أكثر من 200 زبون بالنهار، والكل بييجي ليشوف التلفزيون، وفي عنا كلشي زي أي قهوة بنص الشام” ويتميز المقهى عن باقي مقاهي المخيم بوجود 3 شاشات lcd تلفزيونية تنقل القنوات الفضائية العربية والأجنبية.

المقدم خيمة والمؤخر كرفان ..وفستان الزفاف “حق”

بين كرفانات السوق، هناك عدد من محال بيع بدل العرائس والتي أصبحت أشبه بسلسلة من المحال التجارية التي يروج لها على جنبات الصفيح في معظم أنحاء المخيم، “العروس تخرج من محلي بكامل جهازها مقابل 30 دينار بالإضافة الى التسريحة ونقش الحناء واكسسوار البدلة” هذا هو العرض الجديد في “معرض الشام” لتلبيس العرائس والذي يتحدث عنه صاحبه أبو محمد ” مقدم العروس في المخيم خيمة ومؤخرها كرفان، فليس بالكثير عليها أن تلبس من عندي البدلة وتشتري كافة لوازمها كأي عروس”، وتقدر عدد الزيجات في المخيم بين 8-10 كل أسبوع، وشهدت الفترة الأخيرة تطورا حتى باحتفالات الزواج التي أصبحت شبيهة بتلك التي كانت تقام في سوريا.

 لمشاهدة الصور

المخيم يتطور,,,

فيما يشكو اللاجئون من سوء الخدمات الصحية والحمامات العامة في مجمل أنحاء مخيم الزعتري لا سيما في فصل الشتاء، أصبح السوق مكانا مؤهلا الى حد ما لاستيعاب المتسوقين على الرغم من انعدام الرقابة الصحية على الأغذية والمشروبات التي تباع بداخله، وحتى على المأكولات الشعبية التي يروج لها الباعة المتجولون من الأطفال والمنتشرون في السوق بكثرة، ويطالب عدد كبير من التجار في السوق بدعمه بشكل أكبر من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وتطويره وبناء أسواق جديدة تبعا للزيادة في أعداد اللاجئين فيه.

لمشاهدة الصور لتغير مساحة المخيم

Written and produced by Manar Madane in Jordan.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *